لا تسقط الزكاة في المال المدخر

إذا كان الإنسان يجمع مالاً يريد أن يتزوج به ، فهل يعفى من الزكاة ؟
لا تسقط عنه الزكاة بنية الزواج ، وهكذا من جمع المال ليوفي به ديناً ، أو يشتري به عقاراً ليوقفه ، أو عبداً ليعتقه ، بل على الجميع أداء الزكاة إذا حال الحول على المال المجموع ؛ لأن الله سبحانه أوجب الزكاة ، ولم يجعل مثل هذه المقاصد مسقطاً لها . والزكاة تزيد المال ولا تنقصه ، وتزكيه وتزكي صاحبه ، كما قال الله سبحانه: خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا [1] ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( ما نقصت صدقة من مال )) [2] .
وفق الله الجميع لما فيه رضاه ، وبراءة الذمة من حقه وحق عباده ؛ إنه سميع قريب . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد ، وآله وصحبه .
[1]  سورة التوبة ، الآية 103  .[2]  رواه مسلم في ( البر والصلة والآداب ) ، باب ( استحباب العفو والتواضع ) ، برقم : 2588  .