من مخالفات المؤذنين للصلاة

السؤال: يزيد بعض المؤذنين بعد الأذان بصوت مرتفع مثل قولهم: (صلى الله وسلم على نبينا وسيدنا محمد)، أو: (الصلاة الصلاة يرحمكم الله)، أو يقول أثناء الأذان: (الله أكبرَ) بفتحها، أو: (الله آكبر)، أو: (الله أكبار)، أو: (الله إكبر)، فما جوابكم على ذلك؟
الإجابة: كل ذكر أو دعوة يلحق بالأذان فإنه بدعة، والأذان كافٍ عن كل شيء، ومن ذلك قوله: (الصلاة الصلاة يرحمكم الله) إذا انتهى من الأذان فهذا من البدع، وحقيقته أن هذا الذي يقول ذلك كأنه غير مقتنع بالأذان الذي جعله الشارع علامة على دخول الوقت.

وأما اللحن الذي ذكره السائل فهو مختلف فإن قول: (الله أكبرَ) لا يحيل المعنى فلا يكون محرماً ولا مبطلاً للأذان، وأما: (الله آكبر)، فهو لحن مغير للمعنى فلا يجوز، وأما: (أكبار) فهو لفظ محيل للمعنى فلا يجوز، وأما: (إكبر) فهو لحنٌ لكن لا أعلم أنه يحيل المعنى، ولكن كلما كان أصح فهو أفضل.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الثاني عشر - باب الأذان والإقامة.