إشكال في حديث الحج عرفة، وحديث تعدل حجة معي

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إن العمرة في رمضان تعدل حجة معي"، ثم قال في حديث آخر بأن "الحج هو عرفة"، فما هو الفرق بين الأول والثاني؟
فضل العمرة في رمضان هذا معروف، العمرة في رمضان تعدل حجة، وفي رواية: "حجة معي". فهذا فيه فضل عظيم من اعتمر في رمضان، وأما أن الحج عرفة، يعني أن من لم يقف بعرفة ماله حج، يعني معظم الحج عرفة، فالذي يحج ولكن لا يقف بعرفة ما له حج لا بد من الوقوف بعرفة، يعني معظم الحج وركنه الأعظم عرفة، فلو أنه رمى الجمار وبقي في منى وأتى مزدلفة ما له حج، إلا إذا وقف بعرفة يوم عرفة، أو ليلة النحر -ما له حج إلا بعرفة- فلو أنه ترك الوقوف بعرفة ليلاً ونهاراً فلا حج له. جزاكم الله خيراً.