رد الشبكة للخاطب بعد فسخ الخطبة

السؤال: كنت مخطوبة منذ سنة وكنت قربت من الزواج وجاء خطيبى لاختلاف بسيط على الشقة وفسخ الخطبة برغم أننا كنا ننظر لمصلحتنا سويا ولم نتجبر عليه فى شىء وكنا نبحث معه وفى حدود إمكانياته، فهل أرد له شبكته؟ وإن كانت له شبكته كما سمعت أراء لبعض العلماء فأين حقى أنا وحق الأضرار التي أصابتني من أضرار نفسية ومادية من تحمل مصاريف خطوبة وقد جهزت جهازي بالكامل ولا أعرف أين أضعه الآن بعد أن حدث ذلك؟ للعلم: المشكلة التي حدثت لا تستدعي نهائيا ما فعله، وبالرغم من أنه رجع في اتفاقات كثيرة كانت بيننا.
الإجابة: الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد: الأصل في الهدية هو عدم الرجوع فيها لقول النبي صلى الله عليه وسلم كما في حديث ابن عباس: "العائد في هبته كالكلب يعود في قيئه" [رواه البخاري].
لكن ما أهداك هذا الخطيب من الشبكة إنما هو لسبب والمسبَّب ينتفي بانتفاء السبب فإن كان التراجع عن الخطبة بسبب منك فإنك يجب عليك أن تردي له هذه الشبكة، وأما إن كان بسببه هو فإنه لا يجب عليك أن تردي هذه الشبكة.
وبالله التوفيق.