حكم الصلاة على مكان به تراب وبعض الأوساخ الغير نجسة

تذكر بأنها معلمة تقوم بإمامة الطالبات في الصلاة, ويصلون في ساحة المدرسة, علماً بأنها تكون متسخة من إفطار الطالبات, ويصلون على بعض الأرصفة ولكنها أيضاً متسخة بالتراب, وقد أخبرت المدرسة بذلك ولكن لم يتم التغيير؛ نظراً لعدم وجود إمكانية في ذلك, فما حكم صلات
لا حرج في ذلك، كونها تؤمهن حتى يتعلمن ويستفدن من صلاتها لا بأس بذلك، ولا بأس بالصلاة على فرش وإن كانت غير نظيفة، ما دام ما فيها نجاسة، فوجود التراب عليها أو بعض الأوراق ما يضر، إذا كانت الأرض طاهرة والبسط طاهرة ولو كان فيها بعض الأوساخ لا يضر، يصلى عليها، والطالبات يستفدن من المعلمة إذا صلت بهن، تكون في وسطهن، الإمامة تكون في وسط البنات والنساء.