حكم أكل الذبائح المذبوحة على أصحاب القبور

السؤال: لقد أفتيتم يا فضيلة الشيخ بأن الذبائح المذبوحة على أصحاب القبور وذكرى الشهداء منهي عن أكلها حتى وإن ذكر اسم الله عليها؟ فهل النهي هنا هو لنية صاحبها بأنه نذرها لغير الله أم ماذا؟
الإجابة: النهي هو لنية صاحبها، والنهي كذلك لأنها ذبحت في أمر ومكان مبتدع، جاء رجل إلى النبي صلَّى الله عليه وآله وسلم يخبره أنه نذر أن ينحر إبلاً ببوانة -وبوانة مكان-، فسأله النبي: "هل كان فيها وثن من أوثان الجاهلية؟" قال: لا، قال: "فهل كان فيها عيد من أعيادهم؟" قال: لا، قال صلَّى الله عليه وسلم: "أوف بنذرك، فإنّه لا وفاء في معصية اللّه، ولا فيما لا يملك ابن آدم".

والشاهد من سؤال النبي أنه لو كان بها صنم لقال له: "لا"، كمن يذهب لقبر من القبور مما يسميه الناس قبر ولي، ويذبح هناك حتى وإن قال: "بسم الله، الله أكبر"، لكنه أُريد أن يكون لصاحب هذا القبر، وبهذا يكون قد ذبح لغير الله تعالى، وهذا لا يحل أكله.