رجل جامع أهله في ليل رمضان ولم يستيقظ إلا في الظهر، فما الحكم؟

رجل وقع على أهله في ليل رمضان ثم نام قبل أن يغتسل ولم يستيقظ لصلاة الفجر وظل نائماً حتى الظهر وهو لا يزال جنباً ثم قام واغتسل وصلى الظهر فماذا عليه؟ وهل صومه ذلك اليوم جائز؟
صومه صحيح إذا الجماع في الليل، ولكنه أخطأ في عدم ضبط الأمور، لو جعل ساعة يوقتها على الصبح حتى يقوم أو قبيل الصبح، أو ينبه أهل بيته يوقظونه، والواجب عليه إذا استيقظ يبادر فيصلي الفجر، يغتسل ويصلي الفجر ثم يصلي بعدها الظهر، فالحاصل أنه مفرط ومتساهل وصومه صحيح إذا كان نوى الصوم صومه صحيح، ولو نام إلى الظهر صومه صيحح، وعليه التوبة إلى الله من تساهله، وإذا قام يغتسل ويصلي الفجر سواء كان في الضحى أو في الظهر يصلي الفجر ثم يصلي بعدها الصلاة الأخرى