المسبوق يتم ما فاته

مصلٍ دخل مع الإمام في صلاة العشاء في الركعة الرابعة، كيف يتم هذا المصلي صلاته، هل يقرأ سورة مع الفاتحة، وهل يقرأها سراً أم جهراً؟
المسبوق ما أدرك مع الإمام هو أول صلاته في أصح قولي العلماء، المسبوق ما أدركه مع الإمام هو أول صلاته، وما يقضيه هو آخرها، فإذا أدرك ركعةً واحدة من الظهر، أو العصر، أو المغرب، أو العشاء، أو الفجر، يقرأ الفاتحة وما تيسر معها، ثم إذا قام يقضي يقرأ الفاتحة وما تيسر معها؛ لأنها الثانية من أول صلاته، ثم في الثالثة، والرابع يقتصر على الفاتحة، تكفيه الفاتحة، وإذا أدرك مع الإمام ثنتين قرأ فيهما ما تيسر إن أمكنه، وإن ركع الإمام ركع تكفيه الفاتحة، وإذا قام يقضي يقضي بالفاتحة فقط في الثنتين؛ لأن السنة في الثالثة والرابعة الاقتصار على الفاتحة كما في حديث أبي قتادة الأنصاري -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه كان يقرأ في الثالثة والرابعة بفاتحة الكتاب عليه الصلاة والسلام، وإن قرأ في الثالثة والرابعة في الظهر في بعض الأحيان بالزيادة على الفاتحة فحسن؛ لأنه جاء ما يدل على هذا من حديث أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- عند مسلم، لكن الأغلب يكون الفاتحة فقط في الثالثة والرابعة في الظهر وغيرها. جزاكم الله خيراً