تطهير الابن لأمه المريضة ضرورة

السؤال: ما حكمُ امرأةٍ لا تستطيع القيام بشؤونها لمرض، وليست لها بنت تقوم بذلك، هل يجوز لابنها أن يقوم بشؤونها من تطهيرها؟
الإجابة: إن تطهير بدنها إذا كان ما يتعلق بالعورة منه ملوثاً بالنجس، في الأصل لا يحل ذلك للرجال، لكنه إذا لم توجد امرأة تقوم به فتكون هذه المرأة كالمتوفاة، ومن المعلوم أن المتوفى يباح غسل عورته، لكن يجعل الإنسان على يده خرقة حتى لا يباشر العورة بيده، ولا ينظر بل يغسل من تحت الثوب، فيجعل ابنها هذا إذا لم يجد من يزيل عنها ذلك الضرر والقذر فليجعل على يده سترة وليغسلها من تحت الثوب ولا يكشف عن شيء من ذلك، فيجعلها بمثابة المتوفاة، وله الإفضاء إن اضطر كما قال خليل رحمه الله، إنما ذلك من أحكام الضرورات التي تبيح المحذورات.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.