من شروط صحة البيع

السؤال: هل يكفي في البيع مجرد التراضي مع علم البائعين ببعض العيوب وتسامحهما في تبعات تلك البيعة؟
الإجابة: إن من شروط المعقود عليه أن يكون معلوماً علماً ينفي الجهالة والغرر، فإذا حصل ذلك فالبيع جائز، والتراضي هو أصل البيع، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إنما البيع عن تراض"، ولقول الله تعالى: {إلا أن تكون تجارة عن تراض منكم} فالتراضي هو أصل العقد.

فإذا حصل التراضي ورضي المشتري بالعيب ولم يكتمه البائع بورك لهما في صفقة يمينهما، لكن إذا كتم البائع وعلم أن المشتري قد لا يرضى بالعيب فلن يبارك لهما في تلك الصفقة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ حفظه الله.