إلقاء السلام على غير المحارم

السؤال: أنا أسكن عند أسرة، وأدرس أولادهم القرآن، هل يجوز لي أن ألقي السلام على نسائهم؟ وإن كان لا يجوز فكيف أسلم عليهن عند دخول الدار؟
الإجابة: إن السلام من الإسلام، وإفشاء السلام من الإيمان كما بين النبي صلى الله عليه وسلم، ويستوي في ذلك الرجال والنساء، فالنبي صلى الله عليه وسلم أتاه رجل فقال: أي الإسلام خير؟ فقال: "تقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف"، وقال: في أول هجرته إلى المدينة: قال: "أيها الناس أطعموا الطعام وأفشوا السلام وصلوا الأرحام وصلوا بالليل والناس نيام تردوا الجنة بسلام"، فلذلك كثير مما يظنه الناس من الشرع أنهم لا يبدؤون النساء بالسلام هذا من معاملة المرأة كأنها من أهل الكتاب، من أهل الذمة، وهو مخالف للشرع، فعلى الإنسان أن يسلم على النساء وأن يرد عليهن السلام، ومثل ذلك تشميت العاطس ذكراً كان أو أنثى، إذا عطست المرأة يشمتها الرجل، والعكس كذلك.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ حفظه الله.